اجتماع تنسيقي بين "الإسكان" و الوزارات الخدمية لبحث إحتياجات شرق سترة

اجتماع تنسيقي بين "الإسكان" و الوزارات الخدمية لبحث إحتياجات شرق سترة


في إطار خطة تنفيذ توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله خلال الملتقى الحكومي ببناء 3000 وحدة سكنية في هذه المدينة، عقدت وزارة الإسكان اجتماعا تنسيقياً مع ممثلي الوزارات والهيئات الخدمية بالمملكة برئاسة المهندس باسم بن يعقوب الحمر وزير الإسكان، لبحث الاستعدادات الخاصة ببدء تنفيذ مشروع مدينة شرق سترة.


وتناول اللقاء الذي شهد حضور عدد من المسئولين بوزارة الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني، ووزارة المواصلات والاتصالات، وهيئة الكهرباء والماء، بالإضافة إلى بنك الإسكان، سبل تنسيق الجهود الخاصة بتوفير خدمات البنية التحتية الأساسية في المدينة الجديدة، كشبكات الطرق والصرف الصحي وشبكات مياه الأمطار والكهرباء والماء، بالإضافة إلى أبراج الاتصالات والخطوط الخاصة بالمواصلات، وبما يتماشى مع الجدول الزمني المعد لتنفيذ المشروع.


وصرح المهندس باسم الحمر وزير الإسكان أن هذا اللقاء يهدف إلى تسريع العمل على تنفيذ المدينة الإسكانية، لاسيما بعد توقيع عقود التنفيذ مع شركة CMEC الصينية، وما تشهده المدينة من تحضيرات في الوقت الراهن تمهيداً للشروع في تنفيذ المرحلة الأولى خلال الربع الثاني من العام الحالي، منوها أن هذا الاجتماع يأتي من منطلق التكامل بين وزارات ومؤسسات المملكة لتنفيذ الالتزامات الواردة في البرنامج الحكومي.

 


وقال الوزير إن اللقاء استعرض مراحل تنفيذ الوزارة لهذا المشروع، حيث سبق وأن انتهت الوزارة من أعمال الدفان البحري والحماية الصخرية لحدود المدينة، بالإضافة إلى قيامها بتعيين مكتب استشاري لدراسة المخطط العام والتفصيلي للمشروع والذي تم الانتهاء منه، منوهاً إلى التزام الوزارة في هذا الخصوص بتوجيهات صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء بشأن توفير كافة الاحتياجات الخدمية في مخطط المدينة.


كما تم التطرق إلى خطوة توقيع عقود التنفيذ مع الجانب الصيني، والتي تمثل مرحلة الشروع الفعلي لتنفيذ المشاريع الإسكانية في المدينة الجديدة على 3 مراحل، وهي تجربة جديدة تهدف إلى التوسع في التعاون مع كبريات الشركات العالمية إلى جانب شركات التطوير العقاري الوطنية لتنفيذ مشاريع السكن الاجتماعي في المملكة.


وأشاد وزير الإسكان بالتعاون والعلاقة التكاملية بين الوزارات والهيئات الخدمية في المملكة، والتي آلت إلى الشروع في تنفيذ 4 مدن إسكانية خلال فترة زمنية وجيزة، والوصول إلى مراحل إنجاز متقدمة بها، كفلت بدء التسكين التدريجي بثلاثة منها وهي مدن سلمان وخليفة وشرق الحد، فضلاً عن الانتهاء من تنفيذ المرحلة الأولى من إسكان ضاحية الرملي والتي سيتم تسكين المواطنين بها خلال الأسابيع القليلة المقبلة، وصولاً إلى المدينة الخامسة والأخيرة في محور تنفيذ مدن البحرين الجديدة


وأردف المهندس الحمر إلى أن التنسيق المسبق لتنفيذ المشاريع سالفة الذكر نتج عنها خبرات تراكمية مشتركة، ستسهم في المضي بخطى متسارعة لتنفيذ مدينة شرق سترة وفقاً للجدول الزمني وتقليل فرص التأخير في تسليم وحدات وقسائم مراحل المدينة المختلفة.


من جانبهم أكد ممثلي الوزارات والهيئات الخدمية خلال الاجتماع الحرص على تقديم أقصى درجات التعاون والتنسيق مع وزارة الإسكان في تنفيذ المشروع الجديد، وتوفير كافة الاحتياجات الخدمية والبنية التحتية الأساسية بالتزامن مع فترة تنفيذ المشروع، بهدف تحقيق أهداف الحكومة وتسريع توفير الوحدات السكنية للمواطنين المستحقين.


الجدير بالذكر أن المخطط العام لمدينة شرق سترة يتضمن كافة المرافق الصحية والتعليمية والتجارية ودور العبادة والمراكز التجارية ومحطات الوقود ومراكز الشرطة وخفر السواحل، والمراكز الشبابية ورعاية المسنين، والحدائق والمتنزهات العامة فضلاً عن الخدمات الأساسية كمحطات الكهرباء وخزانات المياه، ومحطة لمعالجة الصرف الصحي وأبراج الاتصالات، كما توفر المدينة التي تمتاز بموقعها الساحلي واجهات بحرية بطول 6.6 كيلومتراً.


اكتب تعليقك

*سوف يتم مراجعة التعليقات قبل النشر

0 تعليقات

أخبار ذات صلة