تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

شريط التشغيل السريع

"الإسكان" تشيد بدور المرأة المهندسة​
​​​
أشادت وزارة الإسكان بمبادرة قرينة عاهل البلاد رئيسة المجلس الأعلى للمرأة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة بتخصيص الاحتفال المقبل بيوم المرأة البحرينية الذي يصادف الأول من ديسمبر للعام الجاري (2017) احتفاء بالمرأة في المجال الهندسي، مشيرةً إلى أن تلك المبادرة الكريمة تحمل في معانيها الكثير من التقدير والعرفان للجهود التي تبذلها المهندسات البحرينيات في مختلف مواقع عملهنَّ، ويسهم في تحفيز المهندسات على بذل المزيد من أجل التميز في العطاء خدمةً للوطن وللمؤسسات التي ينتمين إليها.
وتابعت أن المرأة البحرينية أضحت شريكًا أساسيًا في مسيرة الإصلاح والتنمية الشاملة بالمملكة، واستطاعت أن تثبت كفاءتها وتميزها في كل ما أوكل إليها من مهام ومسؤوليات، وأن تؤكد حضورها القوي وعطاءها الفاعل والمتميز في خدمة وطنها بمختلف مجالات العمل، مشيرةً إلى أن المرأة البحرينية نجحت بفضل ما تملكه من مؤهلاتٍ تعليمية وقدرات قيادية في الدخول إلى العديد من قطاعات العمل المهمة، مما كان لها الدور في دعم مسيرة تنمية ونهضة المملكة، بفضل دعم القيادة الرشيدة لمبادئ المساواة والعدالة الاجتماعية تحت مظلة المشروع الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى. 
وأضافت الوزارة أنَّ مملكة البحرين تفخر بالمرأة التي تعد أساس الأسرة والمجتمع والشريكة الأساسية للرجل في العمل والتربية والبناء، وتشيد الوزارة بما تحظى به المرأة اليوم من تعزيز  لدورها في المشاركة السياسية والاقتصادية والاجتماعية ومواقع صنع القرار حتى باتت تتبوأ مناصب رفيعة في السلطات السيادية والتنفيذية والتشريعية حتى أصبحت شريكًا أساسيًا في قيادة مسيرة التنمية المستدامة ، بفضل دعم صاحب الجلالة الملك المفدى وحكومته الرشيدة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس مجلس الوزراء الموقر، ومؤازرة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، حفظهم الله ورعاهم.
وتابعت أن وزارة الإسكان تحرص على تفعيل مبدأ تكافؤ الفرص فيها، حتى باتت المرأة تمثل ما نسبته 44% من إجمالي العاملين بالوزارة وشغلها مناصب إدارية وتنفيذية كمديرة ورئيسة قسم، إلى جانب اهتمام الوزارة على رفع حصيلة المستفيدات من الخدمات الإسكانية حسب المعايير لتقر خلال الفترة الأخيرة أكثر من 80 طلب إسكاني للمواطنات من الفئة الثانية والثالثة والخامسة.