• 29.يوليو.2019

    وفرت مساحات لجميع المرافق الخدمية والتجارية لتخدم 240 ألف نسمة ...الحمر: 245 مليون دينار كلفة البنية التحتية في مدن البحرين الجديدة

    قال المهندس باسم بن يعقوب الحمر وزير الإسكان أن حجم الإنفاق على أعمال البنية التحتية الرئيسية والثانوية في مشاريع مدن البحرين الجديدة ومشاريع المجمعات السكنية التي أنجزتها الوزارة والأخرى قيد الإنشاء يبلغ 245 مليون دينار بحريني.

      وأضاف الوزير أن أعمال البنية التحتية الثانوية تشمل تجهيز مشاريع المدن والمجمعات السكنية بالطرق وأرصفة المشاة والجسور والشبكات الفرعية للصرف الصحي وتصريف مياه الأمطار ومحطات الكهرباء، مبيناً أن أعمال البنية التحتية التي تم تنفيذها والتي لا تزال قيد التنفيذ تخدم الوحدات السكنية التي يتم تشييدها، بالإضافة إلى القسائم السكنية، والأراضي المخصصة للخدمات والمرافق العامة المختلفة.

      واستعرض المهندس الحمر الإحصائيات الخاصة بأعمال البنية التحتية الثانوية في المدن الجديدة، حيث أشار إلى قيام الوزارة برصف طرق متطورة وأرصفة للمشاة بطول 655 كيلومتراً، وقامت بتشييد 6 جسور في مدينة سلمان، تم تنفيذ 2 منهم بالفعل ويجري حالياً تنفيذ جسرين آخرين، كما تم توفير مسارات خاصة للدراجات الهوائية بطول 186 كيلومتراً في مدن البحرين الجديدة، بالإضافة إلى تحديد 54 نقطة لمحطات النقل العام.

      كما تضمنت أعمال البنية التحتية تشييد شبكات فرعية للصرف الصحي بطول 342 كيلومتراً، وأخرى لتصريف مياه الأمطار بطول 201 كيلومتر، فيما شهد مشروع مدينة سلمان تشييد واحدة من أكبر محطات معالجة مياه الصرف الصحي، بطاقة استيعابية تصل إلى 60 ألف متراً مكعباً، والتي تخدم جزر المدينة والمناطق والقرى المجاورة، وتسهم في أعمال التشجير والتجميل في المدينة.

      كما تضمنت خدمات البنية التحتية توفير إمدادات لتوصيلات الكهرباء للوحدات ومرافق المدن بطول 1205 كيلومتر، وأنابيب مياه بطول 332 كيلومتراً، فضلاً عن إنشاء 767 محطات كهرباء فرعية بالمدن والمشاريع الجديدة.

      وعلى صعيد الخدمات العامة، قال الوزير أن المخططات العامة لمدن البحرين الجديدة تضمنت تخصيص مساحات من الأراضي لدور العبادة والمرافق التعليمية والصحية والخدمية، بالإضافة إلى الحدائق والمساحات المفتوحة التي تخدم السكان الجدد بالمشاريع، مفيداً بأن الوزارة قامت بتوفير 252 موقعاً مخصصاً لحدائق عامة، و34 مساحة مفتوحة، و109 موقعاً للخدمات التجارية، و42 موقعاً للمرافق التعليمية، و65 موقعاً لدور العبادة، كما خصصت الوزارة مواقف للمرافق الصحية لتنفيذ مستشفى عام و 7 مراكز صحية، و11 عيادة صحية، بالإضافة إلى مساحة مخصصة لمدينة رياضية.

      كما أولت الوزارة اهتماما بالواجهات البحرية والسواحل العامة، فإن مدن سلمان وشرق الحد وشرق سترة والتي تمتاز بإطلالتها البحرية، توفر واجهات بحرية بطول 41 كيلومتراً، وتم تخصيص سواحل عامة تخدم المواطنين في تلك المدن.

     

     

      وقال وزير الإسكان أن حجم العمل المنجز في المشاريع الاسكانية من حيث الوحدات السكنية التي تستوعب 240 ألف نسمة، أو أعمال البنية التحتية وتوفير المرافق الخدمية، يتماشى مع توجيهات القيادة الرشيدة والحكومة الموقرة بشأن ضرورة توفير الخدمات في المشاريع الاسكانية الحديثة، ويواكب رؤية تحسين جودة معيشة المواطنين.

      كما أشار إلى أن تنفيذ المخططات الإسكانية يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة، وخاصة الهدف الحادي عشر الذي ينص على "جعل المدن والمستوطنات البشرية شاملة للجميع وآمنة وقادرة على الصمود ومستدامة"، حيث أولت الوزارة مسألة توفير كافة المقومات البيئية والمعيشية والخدمية اهتماماً كبيراً في مرحلة التخطيط لهذه المشاريع، وتمكنت الوزارة بالفعل من إنجاز الجزء الأكبر منها، مما يؤكد مواكبة الوزارة لتلك الأهداف.