• 02.ابريل.2019

    المشروع يتوافق مع مبادرات الوزارة لتنويع الخيارات الإسكانية ... "الإسكان": "إحياء الفرجان" قيد المراجعات التخطيطية

    أكدت وزارة الإسكان أن مشروع إعادة إحياء الأحياء القديمة "فرجان" لا يزال قيد الدراسات التخطيطية لدى الجهات المعنية، موضحة أن هذه الخطوة تعد أحد المتطلبات الأساسية لتنفيذ المشروع، وأن ما تم تداوله من معلومات حول توقف البرنامج غير صحيح.

    وقالت الوزارة أن المشروع لا يزال في المراحل الأولى المتمثلة في الإعداد والتخطيط، وأنه يأتي متسقاً مع الخطوات التي طرحتها وزارة الإسكان منذ عام 2014، التي تهدف إلى تنويع الحلول الاسكانية من خلال إحياء المناطق القديمة وتنفيذ مشاريع اسكانية يستفيد منها ذوي الطلبات الاسكانية من أهالي المنطقة المشيد بها المشروع،  وحددت الوزارة بالفعل بالإضافة الى مشروع احياء فرجان المحرق مناطق مستقبلية كالمنامة والرفاع لتنفيذ هذا المشروع.

    وبالفعل قامت الوزارة بإعداد التصاميم العامة والتفصيلية المقترحة لتنفيذ هذا المشروع الطموح، إلا أن الدراسات الخاصة بتنفيذها أفادت بأن تنفيذ المشروع في المناطق القديمة يمثل تحدياً، كونه يتطلب الحصول على العديد من الموافقات، والتنسيق مع الجهات المعنية، فضلا عن الحاجة إلى تطوير البنية التحتية الخاصة بهذا المشروع مع الالتزام بالحفاظ على هوية المنطقة.

    ونظراً للمعطيات السابقة، تتم المراجعة النهائية للأسس التخطيطية ومراجعة المخطط الهيكلي لتلك المنطقة وفقاً للاشتراطات والمعايير الخاصة بذلك من قبل هيئة التخطيط و التطوير العمراني  ليتم  بعد ذلك الإعلان عن الخطة و البرنامج التنفيذي لهذا المشروع.

    وأكدت الوزارة أن مشروع "الفرجان" لا يقتصر مكوناته على تنفيذ الوحدات السكنية فقط، بل يشمل المشروع إعادة تطوير حركة السيارات، وتطوير شبكة الممرات الداخلية والبراحات، وتطوير البنية التحتية للمناطق، وتوفير مساحات لمواقف للسيارات، على أن يتسق ذلك مع فكرة المشروع التي تقوم على أساس الحفاظ على النسيج العمراني العام للمناطق القديمة.