• 11.نوفمبر.2018

    الإسكان: تضرر محدود بعدد من المشاريع وسحب مياه الأمطار في وقت قياسي

     

    قالت وزارة الإسكان إنه في إطار التوجيه والمتابعة المستمرة من صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر بشأن الاستعداد لموسم الأمطار و تنفيذاً لتلك التوجيهات، وجه وزير الإسكان المهندس باسم بن يعقوب الحمر فريق الطوارئ بضرورة الاستعداد لموسم الأمطار وتنفيذ خطة متابعة المواقع الإسكانية والتواجد الميداني خلال فترات هطول الأمطار . أفادت الوزارة بأنها استطاعت أن تتعامل ومعدلات مياه الأمطار الغزيرة التي هطلت على أرض البلاد اليوم في وقتٍ قياسي، حيث رصدت الوزارة تضرر عدد محدود من المواقع الإسكانية بتجمعات لمياه الأمطار وسرعان ما تمكنت الوزارة من تصريفها وإعادة الوضع إلى طبيعته خلال فترة محدودة.

    وأكدت وزارة الإسكان إن نتيجة تفقد فريق الوزارة المختص بمتابعة كفاءة عمل أنظمة تصريف مياه الأمطار للمشاريع الإسكانية الجديدة خلال فترة هطول الأمطار أسفرت عن رصد عدم تضرر أغلب المشاريع الإسكانية كمشروع الحنينية، والبسيتين، وسماهيج، والبلاد القديم، وجدحفص وسترة ومشروع النبيه صالح وعمارات سلماباد والحجيات ومدينتي خليفة وسلمان.

    وتابعت أنه تم رصد عدد من المواقع التي شهدت تجمعًا لمياه الأمطار بشكل محدود بكل من مشروع قلالي ووادي السيل والرفاع الشرقي واللوزي والهملة ودمستان وهورة سند، مؤكدةً بأنه تم التعامل مع تلك الحالات بالاستعانة بالمضخات والصهاريج لتصريف المياه وتنظيف مناهل شبكة تصريف مياه الأمطار في غضون ساعاتٍ معدودة وعاد الوضع إلى طبيعته   وقالت الوزارة إنها ستواصل رصد جميع المواقع الإسكانية خلال الأيام المقبلة التي تشير التوقعات الجوية إلى وجود فرص لتساقط أمطار متفرقة، مع الالتزام بتطبيق خطة الطوارئ في حال هطول كميات جديدة من مياه الأمطار.

    وأشادت وزارة الإسكان بالجهود المتكاملة لوزارات المملكة طيلة فترة موسم الأمطار، مثمنةً الجهود التي يبذلها فريق الطوارئ والدعم التي  تقدمه كل من وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني ووزارة الداخلية متمثلة في الإدارة العامة للدفاع المدني التي لم تدخر جهداً في سبيل التغلب على الكميات الكبيرة من مياه الأمطار لتفادي عرقلة حركة السير أو تكوين مستنقعات في شوارع المملكة بما يحول دون تضرر المواطنين والمقيمين.